رايات إسلامية


عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
رايات إسلامية

معا لتقديم أفضل الخدمات على نهج أهل السنة والجماعة

شريط إعلانات الإدارة
      إدارة منتديات رايات إسلامية ترحب بالسادة الزائرين والأعضاء وتتمنى لكم أن تفيدوا وتستفيدوا
  إدارة المنتدى تعتذر عن الإعلانات فى أعلى وأسفل المنتدى فليس لنا دخل فيها فهى موضوعة من أصحاب السيرفر
جدد نيتك بالتواجد فى المنتدى ولا تجعله يلهيك عن أداء الصلوات والواجبات الأخرى

    وداعاً 1430هـ

    شاطر
    avatar
    ابو شهد
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 124
    الدولة : العراق
    النوع : ذكر
    نقاط : 3529
    تاريخ التسجيل : 09/10/2009
      : دعاء جميل
    رسالتى : يقول صلى الله عليه وسلم /


    (( اغتنم خمسا قبل خمس : حياتك قبل موتك ، و صحتك قبل سقمك ، و فراغك قبل شغلك ، و شبابك قبل هرمك ، و غناك قبل فقرك ))

    وداعاً 1430هـ

    مُساهمة من طرف ابو شهد في الأربعاء ديسمبر 16, 2009 12:40 am

    بسم الله الرحمن الرحيم

    وداعاً وداعاً وداعاً
    1430هـ
    أيام بل ساعات ولحظات نودع عامنا الهجري 1430هـ، أزفت الرحيل ونودع عاماً ونستقبل عاماً جديد، وكل يوم نقترب من آجالنا .. وداعاً ونحن أيام هي ساعات حياتنا ، وداعاً ولحظات حياتنا هي أنفاسنا وتوشك أن تنتهي عما قريب
    .
    وداعاً .. والحياة محطة !! وليست مستقر ، وداعاً .. وفي الآية (كأنهم يوم يرونها لم يلبثوا إلا عشية أو ضحاها).
    وداعاً والقمر يبدأ صغيراً ثم يكتمل بدراً ثم يعود ويصغر مع انتهاء الشهر (والقمر قدرنـاه منازل حتى عاد كالعرجون القديم) كما أن النهار يبدأ بشروق الشمس وينتهي مع غروبها (إشارة أن لكل شئ نهاية).
    وداعاً .. والنبي عليه الصلاة والسلام يقول ( كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل) ، وعندما حضرت أبي هريرة الوفاة بدأ يبكي .. وسألوه عن بكاءه .. فقال والله ما يبكيني فراق الدنيا ، وإنما ابكي على العقبة التي تنتظرني وأنا اصعدها ، ولا أعلم في نزولي إلى الجنة أو إلى النار.
    وداعاً 1430هـ ، وصحائف أعمالنا ترفع إلى الله سبحانه وتعالى ، وهنيئاَ لمن يقول عند تطاير الصحف (هاؤم اقرؤوا كتابيه) ، والحسرة لمن سيردد (وأما من أوتي كتابه بشماله فيقول يا ليتني لم أوت كتابيه (25) ولم أدر ما حسابيه (26) يا ليتها كانت القاضية (27)
    وعندما سُئل نبي الله نوح عليه الصلاة والسلام عن أيام حياته ، وهو الذي عاش ألف سنة إلا خمسين عاماً (في الدعوة فقط) .. فأجاب في وصفه لسرعة الأيام وانقضاء العمر (كأني دخلت مع باب وخرجت من الباب الآخر)
    ، وتلك المرأة في العصور القديمة التي وجدوها تبكي لوفاة طفلها ، البالغ من العمر ستون عاما ، فقالوا لها في الأمم القادمة من يبلغ ستون عاما يُعد شيخا كبيرا عندهم ، فقالت (والله لو علمت أن حياتي ستون عاما فقط (لقضيتها في سجدة
    ).
    وداعاً .. والحياة ما مضى منها كالحلم ، وما بقي منها أماني.
    وداعاً .. والشاعر يقول في أبيات شعره:
    انما الدنيا فنــاء ليــس للدنيا ثبـــوت انما الدنيا كبـحر يحتـــوي سمك وحوت
    ولقـد يكفيـك منها أيـــها الطالـب قوت ولعمري عن قليــل كــل من فيها يموت
    وفي الآية (ويبقى وجه ربك ذو الجلال والاكرام) ..
    فما أجمل الحياة في طاعة الرحمن .. وما أجملها في مراقبة الله في كل تصرفاتنا وأعمالنا .. وكلنا ذلك المذنب المقصر.
    .. اللهم أجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة .. وأحسن لنا الختام وأحسن عاقبتنا في جميع الأمور ..
    وداعاً 30هـ .. ونحن كل عام إلى الله اقرب ، وبه أعرف ، ومنه أخوف.



    تب الى الله قبل الموت
    تفكر في صحيفة قد أسودت
    وفي نفس كلما نصحت صدت
    وفي ذنوب ماتحصى لو أنها عدت

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 19, 2018 7:30 am