رايات إسلامية


عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
رايات إسلامية

معا لتقديم أفضل الخدمات على نهج أهل السنة والجماعة

شريط إعلانات الإدارة
      إدارة منتديات رايات إسلامية ترحب بالسادة الزائرين والأعضاء وتتمنى لكم أن تفيدوا وتستفيدوا
  إدارة المنتدى تعتذر عن الإعلانات فى أعلى وأسفل المنتدى فليس لنا دخل فيها فهى موضوعة من أصحاب السيرفر
جدد نيتك بالتواجد فى المنتدى ولا تجعله يلهيك عن أداء الصلوات والواجبات الأخرى

    ويخطب الشيطان خطبته الموجعة

    شاطر
    avatar
    هناء القلوب
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 68
    الدولة : مصر
    النوع : انثى
    نقاط : 3497
    كيف تعرفت علينا ؟ : أخر
    تاريخ التسجيل : 12/10/2009
      : دعاء جميل
    رسالتى : قال صلى الله عليه وسلم(كن فى الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل )



    ويخطب الشيطان خطبته الموجعة

    مُساهمة من طرف هناء القلوب في الأحد أكتوبر 25, 2009 10:09 am

    يخطب ابليس فى اتباعه على منبر من نار بعد ما قضى الله بين العباد فادخل المؤمنين الجنات واسكن الكافرين الدركات فقام ابليس فيهم خطيبا ليزيدهم حزنا على حزنهم وحسرة على حسرتهم فيقول

    ما قاله الله تعالى (وقال الشيطان لما قضى الامر ان الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فاخلفتكم وماكان لى عليكم من سلطان الا ان دعوتكم فاستجبتم لى فلا تلومونى ولوموا انفسكم ما انا بمصرخكم وما انتم بمصرخى انى كفرت بما اشركتمونى من قبل ان الظالمين لهم عذاب اليم )

    يخطب ابليس فيقول ان الله وعدكم على السنة رسله بالنجاة والسلامة فى طاعته وكان وعدا حقا اما انا فوعدتكم فاخلفتكم

    ماكان لى عليكم فيما دعوتكم اليه دليل ولا حجة الا انكماستجبتم لى بمجرد الاشارة ولم اضغط على احد او اغصب عليه اما رسل الله فقد اقاموا عليكم الحجج والادلة الصحيحة على صدق ما جاؤوكم به فخالفتموهم فصرتم الى ما انتم فيه

    فلا تلومونى اليوم فان الذنب ذنبكم باتباعكم لى ومعصيتكم للرسل
    وما انا بنافعكم ولا منجيكم ولامنقذكم مما انتم فيه وما انتم بنافعينى بانقاذى من العذاب

    انى انكر ان اكون شريكا لله فتعبدونى ولا تعبدوه وعبادتكم لى هى بطاعتكم لى الدائمة حتى جعلتمونى الها" لكم
    واخيرا ان الظالمين لانفسهم فى اعراضهم عن طاعة الله ورسله واتباعهم للباطل لهم عذاب اليم

    وهذا هو المصير
    avatar
    الداعى لله ورسوله
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 736
    الدولة : مصر
    النوع : ذكر
    نقاط : 4964
    تاريخ التسجيل : 20/08/2009
      : أذكر ربك
    رسالتى : نحن قوم أعزنا الله بالاسلام فإذا ارتضينا العزة بغيره أذلنا الله

    أصلح النية
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
    إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرىء ما نوى
    رواه البخارى ومسلم

    رد: ويخطب الشيطان خطبته الموجعة

    مُساهمة من طرف الداعى لله ورسوله في الإثنين أكتوبر 26, 2009 11:49 am

    بارك الله فيك أختنا الفاضلة / هناء القلوب

    على هذا الموضوع الجميل

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    هكذا علمنا الحبيب النبي عليه أفضل الصلاة والسلام أن نستعيذ بالله من
    الشيطان الرجيم لأن وسوسته حقيقة وليست خيال أو خزعبلات نفسية كما يظن
    البعض يقول الله تعالى فى كتابه الحكيم وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ
    بالله صدق الله العظيم وهكذا أخوتى فى الله أكثروا من قراءة القرآن , نذكر سورة
    البقرة التى أكد لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن في قراءة آياتها
    شفاء وحفظ بإذن الله من الشيطان الرجيم وبذلك أنصح نفسي وكل أخ مسلم والله
    خير الشاهدين

    جزيت خيرا أختنا الفاضلة




    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    تاج الرياضيات
    تعليمى شامل
    avatar
    ابو شهد
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 124
    الدولة : العراق
    النوع : ذكر
    نقاط : 3560
    تاريخ التسجيل : 09/10/2009
      : دعاء جميل
    رسالتى : يقول صلى الله عليه وسلم /


    (( اغتنم خمسا قبل خمس : حياتك قبل موتك ، و صحتك قبل سقمك ، و فراغك قبل شغلك ، و شبابك قبل هرمك ، و غناك قبل فقرك ))

    رد: ويخطب الشيطان خطبته الموجعة

    مُساهمة من طرف ابو شهد في الثلاثاء أكتوبر 27, 2009 6:58 am

    جزاكم الله خيرا على التذكره يااختى
    واسال الله ان يعينا على صالح الأعمال ..... امين



    تب الى الله قبل الموت
    تفكر في صحيفة قد أسودت
    وفي نفس كلما نصحت صدت
    وفي ذنوب ماتحصى لو أنها عدت
    avatar
    هناء القلوب
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 68
    الدولة : مصر
    النوع : انثى
    نقاط : 3497
    كيف تعرفت علينا ؟ : أخر
    تاريخ التسجيل : 12/10/2009
      : دعاء جميل
    رسالتى : قال صلى الله عليه وسلم(كن فى الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل )



    رد: ويخطب الشيطان خطبته الموجعة

    مُساهمة من طرف هناء القلوب في الإثنين أبريل 05, 2010 11:01 am

    جزاك الله خيرا اخونا الادمين على مداخلتك القيمة
    avatar
    هناء القلوب
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 68
    الدولة : مصر
    النوع : انثى
    نقاط : 3497
    كيف تعرفت علينا ؟ : أخر
    تاريخ التسجيل : 12/10/2009
      : دعاء جميل
    رسالتى : قال صلى الله عليه وسلم(كن فى الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل )



    رد: ويخطب الشيطان خطبته الموجعة

    مُساهمة من طرف هناء القلوب في السبت أبريل 10, 2010 11:27 pm

    جزاك الله خيرا اخونا ابو شهد على مرورك الكريم
    avatar
    ghauat
    عضو نرحب به
    عضو نرحب به

    عدد المساهمات : 3
    الدولة : ليبيا
    النوع : ذكر
    نقاط : 3198
    كيف تعرفت علينا ؟ : جوجل
    تاريخ التسجيل : 22/04/2010
      : دعاء جميل

    رد: ويخطب الشيطان خطبته الموجعة

    مُساهمة من طرف ghauat في الجمعة أبريل 23, 2010 1:55 pm

    آثار الذنوب والمعاصي




    أ- أثر الذنوب والمعاصي على الفرد:

    1- تضعف في القلب تعظيم الربّ - جل وعلا - ووقاره وهيبته وكبرياءه:

    قال ابن القيم - رحمه الله -: " فإن عظمة الله - تعالى -وجلاله في قلب العبد تقتضي تعظيم حرماته، وتعظيم حرماته تحول بينه وبين الذنوب، والمتجرئون على معاصيه ما قدروا الله حقّ قدره، وكيف يقدره حق قدره أو يعظمه ويكبره؛ ويرجو وقاره، ويجلّه من يهون عليه أمره ونهيه؟ هذا من أمحل المحال، وأبين الباطل، وكفى بالمعاصي عقوبة أن يضمحل من قلبه تعظيم الله جل جلاله، وتعظيم حرماته، ويهون عليه حقه " (1).



    2- تُذهب حياء القلب وغيرته:

    عن أبي مسعود - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى: إذا لم تستحي فاصنع ما شئت) (2).

    وقد ذكر ابن القيم - رحمه الله - لهذا الحديث تفسيرين:

    أحدهما: أنه على التهديد والوعيد، والمعنى: من لم يستح فإنه يصنع ما شاء من القبائح، إذ الحامل على تركها الحياء، فإذا لم يكن هناك حياء يردعه عن القبائح فإنه يواقعها، وهذا تفسير أبي عبيدة.

    والثاني: أن الفعل إذا لم تستح منه من الله فافعله، وإنما الذي ينبغي تركه هو ما يستحي منه من الله، وهذا تفسير الإمام أحمد في رواية (3).

    وحقيقة الحياء كما نقل النووي عن العلماء: "خلق يبعث على ترك القبيح، ويمنع من التقصير في حق ذي حق" (4).



    3- تنكس القلب وتزيغه، فلا يطمئن إلا بها:

    إن القلب إذا غرق في أوحال المعاصي والآثام، وركن إليها واطمأن بها؛ فإن القبيح يكون لديه حسناً، والحسن قبيحاً، والمعروف منكراً، والمنكر معروفاً، فما وافق هواه فهو الصواب الحلال، وما خالفه فهو الخطأ الحرام...حينئذٍ تضعف عنده إرادة التقوى، بل قد تموت لاستمراره على ما حرّم الله (5).

    قال - تعالى -: عن المنافقين: {خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَـارِهِمْ غِشَـاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عظِيمٌ} [البقرة: 7].

    قال البغوي - رحمه الله -: "طبع الله على قلوبهم فلا تعي خيراً ولا تفهمه، وحقيقة الختم الاستيثاق من الشيء كيلا يدخله ما خرج منه ولا يخرج عنه ما فيه، ومنه الختم على الباب. قال أهل السنة: أي حكم على قلوبهم بالكفر، لما سبق من علمه الأزلي فيهم " (6).



    4- توهن القلب وتظلمه:

    قال - تعالى -: {أَوْ كَظُلُمَـاتٍ فِى بَحْرٍ لُّجّىّ يَغْشَـاهُ مَوْجٌ مّن فَوْقِهِ مَوْجٌ مّن فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَـاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُوراً فَمَا لَهُ مِن نُورٍ} [النور: 40].

    قال ابن كثير - رحمه الله -: "فهذا قلب الكافر الجاهل البسيط المقلد، الذي لا يعرف حال من يقوده، ولا يدري أين يذهب، بل كما يقال في المثل للجاهل أين تذهب؟ قال: معهم. قيل: فإلى أين يذهبون؟ قال: لا أدري.. فالكافر يتقلّب في خمسة من الظلم: فكلامه ظلمة، وعمله ظلمة، ومدخله ظلمة، ومخرجه ظلمة، ومصيره يوم القيامة إلى الظلمات إلى النار " (7).

    وكان ابن عباس - رضي الله عنهما - يقول: " إن للحسنة ضياء في الوجه، ونوراً في القلب، وسعة في الرزق، وقوة في البدن، ومحبة في قلوب الخلق، وإن للسيئة سواداً في الوجه، وظلمةً في القلب، ووهناً في البدن، ونقصاناً في الرزق، وبغضاً في قلوب الخلق " (8).



    5- حصول خيانة القلب واللسان عند ساعة الاحتضار عن النطق بالشهادة:

    قال ابن القيم: "يخونه قلبه ولسانه عند الاحتضار، والانتقال إلى الله - تعالى -، فربما تعذّر عليه النطق بالشهادة، كما شاهد الناسُ كثيراً من المحتضرين أصابهم ذلك. حتى قيل لبعضهم: قل: لا إله إلا الله، فقال: آه... آه... لا أستطيع أن أقولها. وقيل لآخر: قل: لا إله إلا الله، فقال:



    يا رُبّ قائلةٍ يوماً وقد تعبت *** كيف الطريق إلى حمام منجاب

    ثم قضى. وقيل لآخر: قل: لا إله إلا الله، فجعل يهذي بالغناء، ويقول: تنتنا تنتنا... حتى قضى" (9).



    ب- أثر الذنوب والمعاصي على المجتمع:

    1- أنها سبب هلاك الأمم:

    كإغراق قوم نوحٍ - عليه السلام -، وفرعون وقومه، وإهلاك قوم عاد بالريح العقيم، وثمود بالصيحة، وقوم لوط بجعل عاليها سافلها. إلى غير ذلك.

    قال - تعالى -: {فَكُلاًّ أَخَذْنَا بِذَنبِهِ فَمِنْهُم مَّن أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِباً وَمِنْهُمْ مَّنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُمْ مَّنْ خَسَفْنَا بِهِ الأرْضَ وَمِنْهُمْ مَّنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَـكِن كَانُواْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ} [العنكبوت: 40]، وقال: {أَلَمْ يَرَوْاْ كَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَبْلِهِم مّن قَرْنٍ مَّكَّنَّـاهُمْ فِى الأرْضِ مَا لَمْ نُمَكّن لَّكُمْ وَأَرْسَلْنَا السَّمَاء عَلَيْهِم مَّدْرَاراً وَجَعَلْنَا الأنْهَـارَ تَجْرِى مِن تَحْتِهِمْ فَأَهْلَكْنَـاهُمْ بِذُنُوبِهِمْ وَأَنْشَأْنَا مِن بَعْدِهِمْ قَرْناً ءاخَرِينَ} [الأنعام: 6].

    إن هذا النصّ في القرآن: {فَأَهْلَكْنَـاهُمْ بِذُنُوبِهِمْ} وما يماثله يقرّر حقيقة، ويقرّر سنة، إنه يقرّر حقيقة أن الذنوب تهلك أصحابها، وأن الله هو الذي يهلك المذنبين، وأن هذه سنة ماضية - ولو لم يرها فرد في عمره القصير - ولكنها سنة تصير إليها الأمم حين تفشو فيها الذنوب، وحين تقوم حياتها على الذنوب.. كذلك هي جانب من التفسير الإسلامي للتأريخ: فإن هلاك الأجيال، واستخلاف الأجيال؛ من عوامله، فعل الذنوب في جسم الأمم، وتأثيرها في إنشاء حالة تنتهي إلى الدمار؛ إمّا بقارعة من الله عاجله - كما كان يحدث في التاريخ القديم - وإمّا بالانحلال البطيء الفطري الطبيعي، الذي يسري في كيان الأمم - مع الزمن - وهي توغل في متاهة الذنوب (10).



    2- أنها تزيل النعم بمختلف أنواعها وأشكالها، وتحلّ النقم والمحن والفتن مكانها:

    قال - تعالى -: {إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءا فَلاَ مَرَدَّ لَهُ... } [الرعد: 11].

    فالله - تعالى -لا يسلب نعمةً أنعمها على قومٍ أو مجتمع أو أمةٍ حتى يحدثوا تغيير ما هم عليه من الخير والهداية إلى الشرّ والضلالة. وكذلك لا يغيّر ما حلّ بقومٍ جزاء عصيانهم من عذاب ونكال وذل وخذلان إلى نعمةٍ ورخاء، وسلامة وإخاء حتى يغيروا ما بأنفسهم من الشر والآثام إلى توبةٍ خالصة، وطاعة للملك العلام. (11).



    3- أنها تسلب نعمة العافية في الأبدان:

    جاء في حديث ابن عمر - رضي الله عنهما - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: (لم تظهر الفاحشة في قومٍ قطّ حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضوا) (12) [12].

    وعن أم المؤمنين زينب بنت جحش - رضي الله عنها - أنها قالت: استيقظ النبي - صلى الله عليه وسلم - من النوم محمراً وجهه وهو يقول: (لا إله إلا الله، ويلٌ للعرب من شرٍ قد اقترب، فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذه) وعقد سفيان (تسعين أو مائة) قيل: أنهلك وفينا الصالحون؟! قال: (نعم إذا كثُر الخبث) (13).

    قال النووي - رحمه الله -: "والخبث هو بفتح الخاء والباء، وفسّره الجمهور بالفسوق والفجور، وقيل المراد: الزنا خاصة، وقيل أولاد الزنا، والظاهر أنه المعاصي مطلقاً " (14).



    4- أنها سبب في حلول الهزائم في الحرب:

    ففي أُحدٍ أمر النبي - صلى الله عليه وسلم - الرماة بملازمة الجبل قائلاً: (لا تبرحوا إن رأيتمونا ظَهرْنا عليهم فلا تبرحوا، وإن رأيتموهم ظهروا علينا فلا تعينونا) (15) لكنهم خالفوا أمره ونزلوا من على الجبل فحلّت بهم الهزيمة.

    قال - تعالى -: {أَوَلَمَّا أَصَـابَتْكُمْ مُّصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مّثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَـذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنْفُسِكُمْ} [آل عمران: 166]، أي: بسبب عصيانكم لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - حين أمركم أن لا تبرحوا من مكانكم فعصيتم، يعني بذلك: الرماة (16)



    5- سبب لوقوع الخسف:

    عن عمران بن حصين - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (في هذه الأمة خسف ومسخ وقذف، إذا ظهرت القيان والمعازف، وشُربت الخمور) (17).

    وكما حصل لذلك الرجل الذي أخبر عنه الرسول - صلى الله عليه وسلم - فقال: (بينما رجلٌ يجرّ إزاره إذ خسف به فهو يتجلجل في الأرض إلى يوم القيامة) (18).



    6- يؤثّر حتى في الدواب:

    قال - تعالى -: {وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُواْ مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِن دَابَّةٍ وَلَـكِن يُؤَخّرُهُمْ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى فَإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِعِبَادِهِ بَصِيراً} [فاطر: 45].

    قال القرطبي - رحمه الله -: " {وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُواْ} يعني: من الذنوب {مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِن دَابَّةٍ} قال ابن مسعود - رضي الله عنه -: يريد جميع الحيوانات مما دبّ ودرج، قال قتادة: وقد فعل ذلك زمن نوح - عليه السلام - " (19).

    وقال أبو هريرة - رضي الله عنه -: " والذي نفسي بيده إن الحُبارى لتموت هزلاً في وكرها بظلم الظالم " (20).

    وعكرمة كان يقول: " دواب الأرض وهوامها حتى الخنافس والعقارب يقولون: منعنا القطر بذنوب بني آدم " (21).



    --------

    (1) الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي (ص 74).

    (2) رواه البخاري في الأنبياء، باب حديث الغار (3484).

    (3) الجواب الكافي ص (73)، وانظر: فتح الباري (6/523).

    (4) رياض الصالحين (ص 307).

    (5) المعاصي وآثارها (ص 108-109).

    (6) تفسير البغوي (1/64-65).

    (7) تفسير القرآن العظيم (3/296).

    (8) انظر: الجواب الكافي (ص 58).

    (9) الجواب الكافي (ص 97-98).

    (10) في ظلال القرآن لسيد قطب (2/1038).

    (11) المعاصي وآثارها (ص 141).

    (12) رواه ابن ماجه في الفتن باب العقوبات (4019) قال البوصيري: "هذا حديث صالح للعمل به وقد اختلفوا في ابن أبي مالك وأبيه"، وحسنه الألباني في صحيح ابن ماجه (3/316) والصحيحة (106).

    (13) رواه البخاري في الفتن، باب قول النبي - صلى الله عليه وسلم -: ((ويلٌ للعرب من شرٍ قد اقترب)) (7095)، ومسلم في الفتن وأشراط الساعة، باب اقتراب الفتن وفتح ردم يأجوج ومأجوج (2880).

    (14) شرح صحيح مسلم (3/18).

    (15) رواه البخاري في المغازي، باب غزوة أحد (4043).

    (16) انظر: تفسير القرآن العظيم (1/401).

    (17) رواه الترمذي في الفتن، باب ما جاء في علامة حلول المسخ والخسف (2212) وصححه الألباني في صحيح الترمذي (2/242).

    (18) رواه البخاري في اللباس، باب من جرّ ثوبه من الخيلاء (5789)، ومسلم في اللباس والزينة، باب تحريم التبختر (2088).

    (19) الجامع لأحكام القرآن (7/361).

    (20) الجامع لأحكام القرآن (7/361)، وانظر: الجواب الكافي لابن القيم (ص 62).

    (21) رواه الطبري في تفسيره (2/55)، وانظر الجواب الكافي (ص 62).
    avatar
    ghauat
    عضو نرحب به
    عضو نرحب به

    عدد المساهمات : 3
    الدولة : ليبيا
    النوع : ذكر
    نقاط : 3198
    كيف تعرفت علينا ؟ : جوجل
    تاريخ التسجيل : 22/04/2010
      : دعاء جميل

    رد: ويخطب الشيطان خطبته الموجعة

    مُساهمة من طرف ghauat في الجمعة أبريل 23, 2010 2:02 pm

    مواعظ قصيرة لابن الجوزي




    21- كأن القلوب ليست منا، و كان الحديث يُعنى به غيرنا، كم من وعيد يخرق الآذانَ..كأنما يُعنى به سوانا..أصمّنا الإهمال بل أعمانا.

    22- يا ابن آدم فرح الخطيئة اليوم قليل، و حزنها في غد طويل، ما دام المؤمن في نور التقوى، فهو يبصر طريق الهدى، فإذا أطبق ظلام الهوى عدم النور.

    23- انتبه الحسن ليلة فبكى، فضج أهل الدار بالبكاء فسألوه عن حاله فقال: ذكرت ذنباً فبكيت! يا مريض الذنوب ما لك دواء كالبكاء.

    24- يا من عمله بالنفاق مغشوش، تتزين للناس كما يُزين المنقوش، إنما يُنظر إلى الباطن لا إلى النقوش، فإذا هممت بالمعاصي فاذكر يوم النعوش، و كيف تُحمل إلى قبر بالجندل مفروش؟

    25- ألك عمل إذا وضع في الميزان زان؟ عملك قشر لا لب، و اللب يُثقل الكفة لا القشر

    26- رحم الله أعظما ً نصبت في الطاعة و انتصبت، جن عليها الليل فلما تمكن و ثبت، و كلما تذكرت جهنم رهبت و هربت، و كلما تذكرت ذنوبها ناحت عليها و ندبت.

    27- يا هذا لا نوم أثقل من الغفلة، و لا رق أملك من الشهوة، و لا مصيبة كموت القلب، و لا نذير أبلغ من الشيب.

    28- إلى كم أعمالك كلها قباح، أين الجدّ؟ إلى كم مزاح، كثر الفساد فأين الصلاح، ستفارق الأرواح الأجساد إما في غدو و إما في رواح، و سيخلو البلى بالوجوه الصباح، أفي هذا شك أم الأمر مزاح.

    29- فليلجأ العاصي إلى حرم الإنابة، و ليطرق بالأسحار باب الإجابة، فما صدق صادق فرُد، و لا أتى الباب مخلص فصُد، و كيف يُرد من استُدعي؟ و إنما الشأن في صدق التوبة.

    30- إخواني: الأيام مطايا بيدها أزمة ركبانها، تنزل بهم حيث شاءت، فبينا هم على غواربها ألقتهم فوطئتهم بمناسمها.

    31- النظر النظر إلى العواقب، فإن اللبيب لها يراقب، أين تعب من صام الهواجر؟ و أين لذة العاصي الفاجر؟ فكأن لم يتعب من صابر اللذات، و كان لم يلتذذ من نال الشهوات.

    32- حبس بعض السلاطين رجلاً زماناً طويلا ثم أخرجه فقال له: كيف وجدت محبسك؟ قال: ما مضى من نعيمك يوم إلا و مضى من بؤسي يوم، حتى يجمعنا يوم 33- جبلت القلوب على حب من أحسن إليها، فوا عجباً ممن لم ير محسناً سوى الله - عز وجل - كيف لا يميل بكليته إليه!

    34- احذر نفار النعم فما كل شارد بمردود، إذا وصلت إليك أطرافها فلا تُنفر أقصاها بقلة لشكر.

    35- اجتمعت كلمة إلى نظرة على خاطر قبيح و فكرة، في كتاب يًحصي حتى الذرة، و العصاة عن المعاصي في سكرة، فجنوا من جِني ما جنوا، ثمار ما قد غرسوه.

    36- يا هذا! ماء العين في الأرض حياة الزرع، و ماء العين على الخد حياة القلب. 37- يا طالب الجنة! بذنب واحد أُخرج أبوك منها، أتطمع في دخولها بذنوب لم تتب عنها! إن امرأً تنقضي بالجهل ساعاته، و تذهب بالمعاصي أوقاته، لخليق أن تجري دائماً دموعه، و حقيق أن يقل في الدجى هجوعه.

    38- أعقل الناس محسن خائف، و أحمق الناس مسيء آمن.

    39- لا يطمعن البطال في منازل الأبطال، إن لذة الراحة لا تنال بالراحة، من زرع حصد و من جد وجد، فالمال لا يحصل إلا بالتعب، و العلم لا يُدرك إلا بالنصب، و اسم الجواد لا يناله بخيل، و لقب الشجاع لا يحصل إلا بعد تعب طويل.

    40- كاتبوا بالدموع فجاءهم اللطف جواب، اجتمعت أحزان السر على القلب فأوقد حوله الأسف و كان الدمع صاحب الخبر فنم.
    avatar
    الداعى لله ورسوله
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 736
    الدولة : مصر
    النوع : ذكر
    نقاط : 4964
    تاريخ التسجيل : 20/08/2009
      : أذكر ربك
    رسالتى : نحن قوم أعزنا الله بالاسلام فإذا ارتضينا العزة بغيره أذلنا الله

    أصلح النية
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
    إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرىء ما نوى
    رواه البخارى ومسلم

    رد: ويخطب الشيطان خطبته الموجعة

    مُساهمة من طرف الداعى لله ورسوله في الجمعة أبريل 23, 2010 7:46 pm

    شكرا لمداخلتك وتعقيبك أخى الفاضل /ghauat
    ومرحبا بك فى منتدى رايات




    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    تاج الرياضيات
    تعليمى شامل
    avatar
    هناء القلوب
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 68
    الدولة : مصر
    النوع : انثى
    نقاط : 3497
    كيف تعرفت علينا ؟ : أخر
    تاريخ التسجيل : 12/10/2009
      : دعاء جميل
    رسالتى : قال صلى الله عليه وسلم(كن فى الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل )



    رد: ويخطب الشيطان خطبته الموجعة

    مُساهمة من طرف هناء القلوب في الأربعاء يونيو 02, 2010 10:09 am

    جزاك الله خيرا اخونا ghauat على مداخلاتك القيمة

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يناير 18, 2019 6:50 pm