رايات إسلامية


عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
رايات إسلامية

معا لتقديم أفضل الخدمات على نهج أهل السنة والجماعة

شريط إعلانات الإدارة
      إدارة منتديات رايات إسلامية ترحب بالسادة الزائرين والأعضاء وتتمنى لكم أن تفيدوا وتستفيدوا
  إدارة المنتدى تعتذر عن الإعلانات فى أعلى وأسفل المنتدى فليس لنا دخل فيها فهى موضوعة من أصحاب السيرفر
جدد نيتك بالتواجد فى المنتدى ولا تجعله يلهيك عن أداء الصلوات والواجبات الأخرى

    العودة الى الاستقلالية بعد فقد القدرة الحركية

    شاطر
    avatar
    الداعى لله ورسوله
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 736
    الدولة : مصر
    النوع : ذكر
    نقاط : 4539
    تاريخ التسجيل : 20/08/2009
      : أذكر ربك
    رسالتى : نحن قوم أعزنا الله بالاسلام فإذا ارتضينا العزة بغيره أذلنا الله

    أصلح النية
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
    إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرىء ما نوى
    رواه البخارى ومسلم

    العودة الى الاستقلالية بعد فقد القدرة الحركية

    مُساهمة من طرف الداعى لله ورسوله في الجمعة سبتمبر 11, 2009 7:07 pm






    إن
    الجلوس لأول مرة بعد فترة طويلة من الاستلقاء على الظهر يمكن أن يكون
    تجربة غريبة لذلك يجب أن يتم ذلك تدريجياً عندما يأذن لك الطبيب بالجلوس
    في فراشك بمساعدة من الممرضة أو أخصائي العلاج الطبيعي (الفيزيائي)
    تجلس في البداية بانحناء 45 درجة لمدة 10 دقائق ثم تجلس منتصباً (90 درجة) لمدة 30 دقيقة



    وبعد الاعتياد على الجلوس في السرير يمكنك الانتقال إلى الكرسي لدقائق قليلة في البداية ومن ثم تدريجياً لمدة أطول.

    وعليك أن ترفع
    جسدك على الكرسي كي تتجنب تقرحات الضغط.إذا كان مستوى إصابتك منخفضاً فإن
    الجلوس سيستغرق ثلاثة أيام أما إذا كان مستوى إصابتك عالياً فالجلوس
    يستغرق عشرة أيام بسبب الحاجة إلى تكييف الدورة الدموية على هذه الوضعية
    وإذا جلست بسرعة ولمدة طويلة فقد تفقد وعيك لأن الجهاز العصبي الذي يسيطر
    على ضغط دمك قد يتعطل ويحدث هذا على الأرجح عند المصابين على مستوى عال.


    وإذا
    فقدت وعيك فإنه بالإمكان إعادتك إلى رشدك من خلال إمالة الكرسي للخلف حتى
    يصبح رأسك على نفس المستوى مع ركبتيك.التوازن عندما يصبح بإمكانك الجلوس
    على الكرسي لمدة ساعتين تصبح جاهزاً لتعلم التوازن ويتطلب ذلك مدة تتراوح
    ما بين أسبوعين وشهرين تبعاً لمستوى ودرجة الشلل عندك

    ولكي تعرف إذا كنت في وضع عمودي أم لا يجب أن تتعلم استخدام عينيك
    بديلاً من إحساسك المفقود بالتوازن إذا جلست أمام مرآة كبيرة يمكنك رؤية
    أي ترنح في جسدك لتعود إلى الوضع المنتصب تستطيع أن تعدل نفسك باستعمال
    العضلات العاملة فوق مستوى الإصابة ويتطلب ذلك بعض التدرب ولكنك تستطيع
    بعد فترة أن تجلس منتصباً دون مساعدة حتى لو أغمضت عينيك.ذلك لأنك تعلمت
    استعمال عضلاتك غير المشلولة كي تخبرك عن الوضعية التي أنت عليها ومع
    الوقت نستطيع التقاط وقذف كرة في أثناء جلوسك بال مساندة وكذلك أداء مختلف
    أنواع التمارين في تلك الوضعية.



    ارتداء الملابس


    سوف تتدرب على
    ارتداء ملابسك بنفسك في أثناء التدرب على التوازن قد تجد هذا الأمر صعباً
    جداً في البداية لكن المعالج الطبيعي أو معالج التأهيل سيساعدك ويرشدك إلى
    أسهل الطرق لارتداء الملابس ومع الوقت والتمرين سترتدي ملابسك بنفس السرعة
    تقريباً التي كنت بها قبل الإصابة بالشلل.

    على المصاب بالشلل السفلي
    أن يبذل بعض الجهد اللازم لتعليم ارتداء الملابس وهو على الكرسي المتحرك
    بذلك تصبح قادراً على الوصول إلى ملابسك وارتدائها وخلعها دون الاعتماد
    على أحد أما إذا كنت مصاباًُ بالشلل الرباعي – أي لا تستطيع استخدام يديك
    – فسيكون الأمر أكثر صعوبة بالنسبة لك ولكن حتى في هذه الحال يمكنك من
    خلال التمرين أن تصل إلى مرحلة تستطيع فيها ارتداء ملابس الجزء العلوي من
    جسمك وربما الجزء السفلي وقد لا تحتاج للمساعدة إلا في انتعال الحذاء
    والجوارب ويستحسن تعديل بعض الملابس لتسهيل الأمر وسيرشدك معالج التأهيل
    إلى طرق التعديل وتجد في مؤسسات تأهيل المعاقين العديد من الكتب والنشرات
    التي تتحدث عن تعديل الملابس.



    التمرن على الوقوف والمشي

    عندما تتقن
    التوازن والجلوس جيداً يكون الوقت قد حان للوقوف على قدميك من جديد ومن
    الممكن أن تجد التوازن صعباً في البداية لكنك ستتغلب على ذلك مع الوقت
    وتحتاج إلى ما يجعل ركبتيك مستقيمتين وسيكون ذلك في أول الأمر على الأرجح
    جبيرة ولكن بعد ذلك ستحصل على (جهاز – معدني أو بلاستيكي خاص Calpiers)في
    مفصل قابل للإقفال ورقاصات لمنع قدميك من الجرجرة على الأرض ثم ستحصل على
    المساعدة للوقوف بين عارضتين متوازيتين أمام مرآة كبيرة وسيتعلم المصابون
    بالشلل السفلي المشي بين العارضتين وهم يمسكون بهما وبعد فترة ستنتقل إلى
    العكازات وإذا كانت إصابتك في الفقرات السفلية قد تصبح قادراً على الوقوف
    من على كرسي بدون مساعدة والمشي بضعة مئات الأمتار وحتى الصعود على درجات
    سلم.


    يصبح الأمر أكثر
    صعوبة إذا كنت مصاباً بالشلل الرباعي لأنك لا تستطيع الاعتماد على عضلات
    بدنك العليا أو على ذراعيك وكان يُعتقد أن المصابين بالشلل الرباعي غير
    قادرين على الوقوف أما اليوم فيستطيع معظم المصابين بالشلل الرباعي الوقوف
    بين عارضتين متوازيتين أو على عكاز أو ((إطار وقوف)) لفترة قصيرة كل يوم
    ومن الضروري أن تستمر في القيام بهذا التمرين يومياً بعد أن تعود إلى
    منزلك حتى ولو كنت بحاجة إلى شخص يساعدك في تحريك قدميك وحتى يكون إلى
    جانبك إذا واجهتك صعوبات.

    إذا كانت إصابتك
    تحت الفقرة القطنية L3 ستكون قادراً على المشي لفترة طويلة في حياتك
    اليومية وسترى أنك ستتمكن من المشي بسهولة أكبر بقدر ما تتمرن على ذلك
    وإذا كانت إصابتك عالية أي من الفقرة الصدرية T12 إلى T2 وT3 فقد لا
    تستطيع المشي كثيراً يومياً على كل حال إن الوقوف هو أفضل تمرين تقوم به
    فهو يحافظ على عضلاتك وقدرتك على التوازن في وضع جيد ويجنبك التقلصات
    ويحسن الدورة الدموية ويساعد الكلى على العمل بشكل مناسب

    ومن المفيد جداً
    أن تكون قادراً على القيام بهذا العمل لأن من الأفضل لك في بعض الأحيان أن
    تكون قادراً على الوقوف والمشي قليلاً لذلك يجب عليك أن تتمرن على الوقوف
    والمشي في كل يوم.حتى ولو كنت تعمل في وظيفتك طوال الوقت عليك أن تفرغ من
    وقتك نصف ساعة للتمرين والوقوف ولا تتوقف عن ممارسة هذه العادة بعد مغادرة المستشفى لأنك إن توقفت عن ممارسة الوقوف فقد تدوخ ويصيبك الإغماء عندما تحاول ذلك مجدداً

    إن
    التوقف لمدة طويلة عن ممارسة الوقوف قد يعرض أوتار العضلات والعظام للكسر
    وإذا أردت الوقوف بعد انقطاعك عنه فترة طويلة فمن الحكمة أن تستشير طبيبك
    أولاً
    وأن يبقى أحد بقربك لتقديم المساعدة إذا لزم الأمر.

    تسهل الأمور عليك
    إذا استطعت أن تحصل على متوازيين في بيتك عناك العديد من المعدات التي
    تساعد على الوقوف من دون الاعتماد على اليدين اللتين تبقيان طليقتين
    لاستخدامهما في عمل آخر أثناء التدريب الجميع يستطيع أن يستعمل هذه
    المعدات باستثناء المصاب بالشلل الرباعي

    وهناك أيضاً كرسي
    متحرك يعمل بالضغط على زر ويستطيع أن يرفعك إلى مستوى الوقوف ويساعدك على
    البقاء واقفاً الكثيرون يجدون هذا المقعد مفيداً جداً في العمل والبيت وقد
    أدى التقدم إلى تطوير معدات مبرمجة باستخدام الكمبيوتر لاستخدامها في
    المشي لكن التعلم عليها يتطلب جهداً ووقتاً.

    وإذا كنت مصاباً
    بالشلل الرباعي فقد تجد الوقوف والمشي أمرين بالغي الصعوبة بل قد تجد أن
    من المستحيل أن يصبح ضمن روتينك اليومي وإذا كان الأمر كذلك لا تقلق
    فالأمر يعود لك أن تقرر ما إذا كان هذا التمرين أو ذلك اقتراحاً عملياً لك.



    هناك الكثير من
    التمارين التي ستضعك على طريق الاستقلالية فبعد نهوضك من السرير ستمضي بعض
    الأسابيع الأولى في تمرين العضلات غير المشلولة لتتولى بعض أعمال العضلات
    المشلولة وبشكل خاص عليك أن تطور تلك العضلات التي تساعدك على التوازن
    ودفع الكرسي المتحرك.



    [center]الحمية (نظام الأكل)


    تحتاج في الأيام
    الأولى بعد الإصابة بالشلل إلى حمية خاصة (رجيم) وقد تحتاج فيما بعد إلى
    حمية خاصة أيضاً إذا حصلت لديك مضاعفات بسبب تقرحات السرير وتضرر الكلى
    باستثناء ذلك لن تلبث أن تعود إلى تناول الطعام العادي بعد أن يكيف جسمك


    ولكن يجب أن تتذكر
    أمراً مهماً جداً إذا كنت نشيطاً تمارس الرياضة قبل الإصابة فهذا يعني أنك
    كنت تملك شهية جيدة وتأكل كمية كبيرة من الطعام غير أن الأمر قد تغير الآن
    بعد أن أصبت بالشلل ولم تعد تتمرن بالقدر نفسه فإذا حافظت على الشهية
    ذاتها وواصلت تناول الكمية ذاتها فإنك بالتأكيد ستزداد وزناً وازدياد
    الوزن في حالتك مؤذٍ صحياً ومعنوياً وإذا أصبحت بديناً جداً تصبح معرضاً
    للإصابة بكل أنواع المضاعفات كما أنك ستحتاج إلى مساعدة أكثر في الحركة
    مما سيؤدي إلى ضغط أكبر على مساعديك إذا وصلت إلى هذا الحد لا تلجأ إلى
    حمية قاسية لتخفيف وزنك بل استشر طبيبك الذي سيزودك بالنصائح المهمة عن
    الحمية المناسبة.






    إن
    أفضل الوسائل للبدء بالحمية هي الأكل باعتدال وتجنب السمنة تناول الأطعمة
    المتوازنة التي تحتوي على كمية كافية من الألياف مثل الخضر والفاكهة
    الطازجة والبقول وخبز القمح (الخبز الأسمر)
    والحبوب وعليك بتناول البروتين الموجود في البيض والحليب والجبن والسمك واللحوم


    وتوقف عن تناول الحلويات والكعك والبطاطا والخبز والنشويات والسمن الحيواني


    ابتعد قد الإمكان عن المعلبات والأطعمة ذات الألوان والنكهات الاصطناعية والمواد الحافظة
    ويساعدك تناول الأطعمة الغنية بالألياف على منع حصول الإمساك راقب وزنك
    بانتظام للتأكد من محافظتك على وزنك المعقول وعادة ما يتوفر في المستشفيات
    ومراكز التأهيل نوع من الموازين الخاصة بأصحاب الكراسي المتحركة في العادة
    فإن المصابين بالشلل لا يزنون أنفسهم ولكنهم يعرفون الزيادة أو النقص في
    وزنهم من اتساع أو ضيق ملابسهم.


    التعرق


    يعاني بعض
    المصابين بالشلل الرباعي أحياناً من نوبات العرق مما يجعلهم يشعرون بالبرد
    والبؤس ويصابون بالرجفة ويحصل التعرق فقط في مناطق الجسم التي ما زالت
    تتمتع بقدرة على الإحساس ولو أن التعرق يحصل أحياناً في المناطق غير
    الحساسة أيضاًُ وقد تحدث نوبات التعرق نتيجة لحالة نفسية كالخوف والتردد
    وعدم الشعور بالأمان والتوتر العاطفي كما قد يكون التعرق نتيجة للاضطراب
    في المثانة أو العضلة الشرجية حين التعرض للتعرق المفاجئ يستحسن التفكير
    في المثانة والشرج لعلهما بحاجة للإفراغ وربما ينصحك طبيبك ببعض المهدئات
    لكن مفعولها – للأسف – ضعيف ومن الأفضل تجنبها وقد يصيبك التعرق في أثناء
    وجودك في السرير نتيجة جلوسك بشكل غير مريح فحاول أن تغير وضعيتك وكذلك في
    أثناء جلوسك على الكرسي المتحرك.


    في كل الحالات غير وضعيتك وبدل ملابسك بملابس جافة إذا لزم الأمر.


    استعمال كرسي الحمام


    سيدربك معالجك
    الطبيعي على استعمال كرسي الحمام وهو أمر سهل إذا استعملت الطريقة الصحيحة
    وتدربت عليها كما يجب كذلك أنت تحتاج أساساً إلى سلسلة معلقة في السقف فوق
    كرسي الحمام في آخرها مسكة كما في المستشفيات وإلى مسكة أخرى مثبتة على
    الحائط إلى جانب الكرسي وإلى وسادة خاصة منفوخة أو وسادة من الإسفنج توضع
    على كرسي الحمام ويتم انتقالك بتأرجحك من الكرسي المتحرك إلى كرسي الحمام
    بواسطة هاتين المسكتين وقد تكون السلسلة المعلقة في السقف أداة مفيدة في
    التنقل بين الكرسيين وقد يصبح وجودها جوهرياً إذا كانت إصابتك رباعية


    أما إذا كانت
    إصابتك سفلية فقد تستطيع أن تدبر أمرك من دونها وفي ذلك فائدة إذ أن
    استعمالها يضع ضغطاً إضافياً على الساعدين وعلى العنق كما إن كراسي الحمام
    التي ستواجهك خارج المستشفى لن تكون مزودة بمثل هذه السلسلة أما الوسادة
    فتوضع لحماية جلدك من الاحتكاك بالكرسي الصلب ويجب تفادي الجلوس بدون
    وسادة على أن تستعيض عنها بمنشفة سميكة في حال عدم توفرها.ويجب أن يكون
    وضع كرسي الحمام مناسباً بحيث يمكنك الاقتراب منه ووضع كرسيك المتحرك بشكل
    يسمح لك بالانتقال بسهولة وأمان من وإلى حافة كرسي الحمام لذا من الأفضل أن يكون الحمام واسعاً ليعطيك مجالاً أوسع للمناورة بكرسيك.


    وأفضل طريقة هي وضع كرسيك موازياً لكرسي الحمام
    وإذا لم يكن ذلك ممكناً فيجب أن تجد طريقة أخرى لتأرجح نفسك بين الكرسيين
    أما إذا كان مستوى إصابتك سفلياً وكنت تستطيع أن تلقي ببعض الثقل على
    قدميك فقد تفضل أن تواجه كرسي الحمام بكرسيك وأن تدور على قدميك في أثناء
    تأرجحك بينهما.إذا لم يكن هناك متسع لكرسيك في الحمام فمن الأسهل استعمال
    كرسي خاص له مقعد طري من المطاط ويتحرك فوق دواليب صغيرة فتنتقل من كرسيك
    إليه خارج الحمام ثم يتم دفع هذا الكرسي الخاص إلى الخلف حتى تصبح فوق
    كرسي الحمام الأساسي وذلك بمساعدة الشخص الذي يعاونك.


    يستطيع معظم
    المقعدين الانتقال إلى كرسي الحمام حتى أصحاب الشلل الرباعي قد نتمكن من
    ذلك مستعيناً بالسلسلة والمسكة وذلك بإدخال مرفقك في المسكة لكن الخطر
    الأساسي يكمن في أنك قد تصاب بتشنج يؤدي بك إلى السقوط وقد تعجز عن النهوض
    لهذا السبب وكذلك حين تكون الإصابة مرتفعة للغاية من الأفضل أن يتم التبرز
    على السرير حيث يساعدك ممرضك أو ممرضتك على إدخال تحميلة في الشرج وترتيب
    ملاءة بلاستيكية (نايلون) تحتك ووضع وسادة من اللباد (السيلولوز) تحت
    ردفيك ويتم التأكد من إفراغ الشرج بإدخال إصبع إحدى اليدين (بالقفاز)
    وتستطيع كذلك قضاء الحاجة وأنت مستلق على جنبك مع مراعاة النظافة بعد ذلك
    يقوم مساعدك بإزالة كل شيء.هذه الطريقة أسهل من استعمال النونية (القصرية)
    المعدنية أو البلاستيكية التي يمكن أن تسبب قروحاً وتبقى التجربة والخطأ
    أفضل سبيل إلى اكتشاف أفضل الطرق التي تناسبك وأنظفها المهم أن تتقبل
    الحاجة إلى التجربة.


    الاعتناء بالنفس


    عندما تصبح
    مشلولاً عليك أن تتعلم طرقاً جديدة للاعتناء بنفسك لأن الأعضاء المشلولة
    في جسدك لا تستطيع الاعتناء بنفسها كما كانت تفعل في السابق ويتطلب جلد
    الأعضاء المشلولة على وجه التحديد انتباهاً وعناية خاصتين لأنك لا تستطيع
    الإحساس به ولذلك فهو معرض للخطر أكثر من أي وقت مضى والخطر الرئيسي الذي
    يهدده هو القروح الناتجة عن الضغط عن البدن.ما هي القروح الناتجة عن الضغط
    ؟عندما تتعرض منطقة من جسدك لضغط متواصل لمدة طويلة يتوقف الدم عن الدوران
    فيها.هذا يعني أن الأكسجين الذي يوفر الحياة والذي يحمله الدم لا يستطيع
    الوصول إلى المنطقة المضغوطة مما يؤدي إلى موت الخلايا ونسيج الجلد هناك
    وتحللها وبالتالي إلى الالتهاب المسبب للقروح.يشعر الإنسان غير المشلول
    بعدم الراحة إذا تعرضت منطقة من جسده للضغط المتواصل لذلك فهو يتحرك ليزيل
    الضغط ويريح نفسه غير أن فقدان الشعور في تلك المنطقة لا يسمح لك بأن تعلم
    بوجود الضغط عليها فلا تتحرك لإزالة ذلك الضغط عنها وهذا ما يعرضك لخطر
    القروح.


    كيف تظهر القروح ؟

    أول إشارة إلى
    القروح هي احمرار الجلد ويزول هذا الاحمرار بعد وقت من إزالة الضغط فإن لم
    يزل الاحمرار خلال ساعة فذلك دليل على بداية حصول قروح وهذا يستدعي عدم
    تعريض هذه المنطقة لأي ضغط إلى أن يزول الاحمرار أما إذا بقي الضغط فإن
    لون الجلد يبدأ بالميل إلى الزرقة فالسواد مما يعني إصابة الأنسجة بضرر
    مزمن وإذا اكتمل القرح يصبح منظره مخيفاً لأنه عبارة عن فتحة في اللحم
    مليئة بالصديد والدم عليك تفادي ذلك ولهذا يجب التنبه حتى لا تتطور القروح
    إلى هذه الدرجة.سنخبرك لاحقاً عن الطريقة التي تتجنب به القروح.ما هي
    المناطق الأكثر تعرضاً للإصابة بالقروح ؟يمكن اعتبار أي بقعة في الجسم
    معرضة للإصابة بالقروح إذا ما تعرضت للضغط لفترة طويلة ولكن أكثر المناطق
    تعرضاً للخطر هي المناطق القريبة من العظام وخاصة المناطق التي تكون فيها
    العظام قريبة من الجلد وكذلك المناطق التي تحمل وزن الجسم.إذا كنت
    مستلقياً على ظهرك تكون أكثر المناطق حساسية وتعرضاً هي خلف عقبي القدمين
    والقسم الأسفل من الظهر وعظم الكتفين.وإذا كنت مستلقياً على جنبك فتكون
    أكثر المناطق تعرضاً هي منطقة العظم النافر في الكاحل والورك حيث يكون
    العظم قريباً من الجلد والركبتان من الداخل بسبب احتكاكهما ببعضهما (يستحسن وضع وسادة بينهما).

    خطورة القروح لأنك
    تكون قد فقدت القدرة على الإحساس في المنطقة التي فيها القروح فإنك قد
    تقلل من أهميتها خصوصاً أنها لا تؤلم لكن المشكلة تتخطى هذا الحد فإذا
    تركت القروح ولم تعالجها فإنها ستتطور وتجبرك (في أحسن الأحوال) على
    ملازمة السرير لشهور طويلة وفي أسوأ الأحوال فإن القروح ستقتلك إذا انتقل
    الالتهاب من القروح إلى العظام ثم إلى كامل الجسم ولكن من الجهة الأخرى
    يمكنك أن تتعلم كيف تتجنب الإصابة بالقروح بالطرق المناسبة وسرعان ما يصبح
    ذلك أمراً روتينياً تماماً كتنظيف الأسنان.

    كيف تتجنب القروح ؟

    من البديهي أنه
    كلما كان السطح الذي تجلس أو تستلقي عليه قاسياً كلما زاد الضغط الذي
    تتعرض له المناطق الحساسة من جسدك لهذا يجب ألا تجلس أبداً على مقعد قاس
    أو تنام على فراش قاس أو متكتل وأحسن الفرشات هي تلك المصنوعة من المطاط
    الإسفنجي الطري تليها فرشة الرفاصات تأكد دائماً من نظافة الملاءة
    (الشرشف) وخلوها من التجعدات التي قد تسبب قروحاً اجلس دائماً على كرسيك
    فوق وسادة إسفنجية سميكة غطاؤها ناعم (تكون وسادات الكراسي المتحركة في
    العادة ذات غطاء من الجلد الاصطناعي يستحسن نزع هذا الغطاء لأنه يتجعد
    بسرعة).إذا كانت لديك علامات قروح سابقة أو بداية قروح أو كنت تعاني مرضاً
    شديداً فمن الأفضل أخذ الاحتياطات اللازمة لتخفيف الضغط باستخدام وسادات
    ناعمة ومساند مطاطية إسفنجية فوق وتحت المناطق العظمية في جسمك

    وذلك لإزالة خطر الضغط عنها عملياً وتتوفر أنواع خاصة مختلفة من الوسائد والأرائك المساند للمساعدة على تجنب قروح الضغط فهناك:

    - الوسادة الهوائية
    المؤلفة من مجموعة من الجيوب الهوائية المنفصلة التي توزع وزن الجسم بشكل
    متساوٍ. الضغط في هذه الوسادة قابل للتعديل والمهم هو أن تتعلم كيفية
    الحفاظ على الضغط الملائم لوزنك ويجد بعض الناس أن القروح السطحية الصغيرة
    تشفى عن استخدام وسادة هوائية فإذا كنت تميل في العادة إلى جانب معين من
    الكرسي فقد تجد أن الوسادة الهوائية ذات الصمامين يمكن أن تساعدك على
    تصحيح وضعية جلوسك.




    - الوسادة المضلعة التي تشبه الفرشة الهوائية المصغرة وتتولى مضخة كهربائية ودفع الهواء من ضلع إلى آخر وذلك لنقل الضغط من إحدى بقع الجلد إلى أخرى.


    - الوسائد الهلامية التي تحتوي على من المادة الهلامية (Jelly) التي تتكيف مع شكل جسمك وتوزع الوزن بشكل متساوٍ.


    - الوسائد المحشوة بحبيبات البوليسترين وهي تعمل بنفس طريقة عمل الوسائد الهلامية.


    - يجد بعض الناس أن الجلوس على جلد
    الخروف يساعد على تجنب قروح الضغط.من الضروري أن تغير وضعية نومك أو جلوسك
    في السرير مرة كل عدة ساعات وقد تحتاج عنها للمساعدة في تقديم أو إرجاع
    قدميك ووساداتك.


    أما إذا كنت على الكرسي فيجب أن ترفع نفسك عنها كل عدة دقائق بواسطة يديك لمدة 15 ثانية
    وتأكد دائماً من عدم وجود احمرار في جسمك إلى أن تصبح هذه العملية (رفع
    الجسم) عادة تكررها بدون تفكير.لا يستطيع معظم المصابين بالشلل الرباعي
    رفع أنفسهم عن الكرسي لذلك يتوجب عليهم أن يتخذوا الترتيبات اللازمة كي
    يقوم شخص ما برفعهم بانتظام وقد يستغني بعض الناس عن رفع أجسامهم بانتظام
    إذا استعملوا الوسادة الهوائية وخصوصاً المصابون منهم بالشلل الرباعي فقد
    تحمل بعض الأشياء الصغيرة وتضعها إلى جانبك على الكرسي ومن دون أن تدري قد
    تتسلل هذه الأشياء تحتك ولا تحس بها مما قد يسبب ضغطاً يؤدي إلى قروح لهذا
    فمن الحكمة أن تتجنب حمل الأشياء بهذه الطريقة وعليك أن تراقبها باستمرار
    إذا كان ذلك ضرورياً ومن الأفضل عدم حمل أي شيء في جيوب سروالك والتنبه
    أيضاً إلى أن قدميك العاريتين لا تستندان على مساند القدمين في الكرسي
    المتحرك ولا تسمح بأن يستقر الكاحلان على أجزاء معدنية من الكرسي.


    ويحتاج
    المصاب بالشلل الرباعي الذي فقد الإحساس كلياً أو جزئياً في ذراعيه ويديه
    إلى وضع مساند حماية تحت المرفقين دون أن يترك الذراعين عليها مدة طويلة
    في وضعية واحدة
    وقد تنشأ القروح نتيجة ضيق الملابس وخشونتها وكذلك
    في القدم وأصابع القدم بسبب ضيق الحذاء تأكد من أن الحذاء يناسب قدميك
    وذلك باستخدام أصابع يديك للتأكد من أصابع القدمين مرتاحة وليست متراكبة
    ويمكن الاستعانة بشخص آخر للتحقق من ذلك لهذا يجب أن تلبس ثياباً ناعمة
    وحذاء أكبر من قدميك بقياس واحد على الأقل أما إذا ظهرت أي علامات تقرح
    فتوقف عن انتعال الحذاء أو استعمل خفين (شبشب) ناعمين حتى زوال التقرح

    إن الأحذية ذات
    الرقبة (البوطات) قادرة على حماية القدمين والكاحلين.ويجب أن يتأكد الرجال
    من وجود كيس البول في الوضعية الصحيحة عند الجلوس على الكرسي وتأكد من عدم
    شد الكيس إلى رجلك بقوة.كان فرك وتدليك الجلد بالكريمات والمطهرات لمنع
    ظهور القروح من الممارسات الشائعة وخاصة في المستشفيات وكان يعتقد أن
    التدليك يزود الجلد بكمية وفيرة من الدم ويمنع موت الأنسجة لكن
    التدليك في الحقيقة يضر بالجلد ويزيد في احتمال ظهور القروح هذه العملية
    ضارة جداً لذلك يجب أن لا تدع أحداً يدلك الجلد في المناطق المصابة بالشلل

    إن أفضل طريقة
    للحفاظ على صحة الجلد هي الحمام اليومي تأكد بعد الحمام من تنشيف جسدك
    جيداً وقد يمل البعض من التنشيف ويكثر من وضع البودرة مما يؤدي إلى جفاف
    الجلد وتشققه اجلس دائماً في أثناء الحمام على مقعد مطاطي أو إسفنجي لتجنب
    الأضرار بالجلد.خلال فحصك المنتظم لجسدك قد تجد بقعة حمراء هي أول علامات
    التقرح تجنب عندها تعريض هذه المنطقة لأي ضغط إلى أن يختفي الاحمرار
    تماماً فإذا كان الاحمرار في الورك مثلاً عليك ألا تستلقي عليه أبداً وإذا
    كان في المؤخرة فلا تجلس على كرسيك حتى يختفي الاحمرار تماماً قد يبدو هذا
    الأمر شيئاً قاسياً لكنه يجنبك المتاعب الناجمة عن تجاهل هذه العلامة
    المبكرة يستطيع بعض المصابين بالجلوس على تقرح صغير ومعالجته حتى يشفى
    وذلك باستعمال الوسائد المناسبة ولسنا نبالغ إذا قلنا أن الجلوس لمدة يوم
    واحد على موضع أحمر في المؤخرة قد يكلفك البقاء لمدة شهرين أو ثلاثة أشهر
    في السرير.

    من المهم جداً أن
    تعود نفسك على فحص جسدك يومياً بحثاً عن أي علامة احمرار لا يزول عن رفع
    الضغط عن تلك البقعة.المصاب بالشلل الرباعي قد يضطر إلى أن يطلب من معاونه
    أن يتفحص جسمه كل يوم.المصاب بالشلل السفلي يمكن أن يتفحص جسمه بسهولة
    نسبياً إذا استخدم مرآة.

    ما العمل عند ظهور قروح ؟

    إذا أنت لم تتخذ
    كل الاحتياطات التي ذكرناها وأصبت بقروح وهذا يحدث فلا تخف بل اذهب فوراً
    إلى طبيبك وإذا كانت القروح كبيرة أو كان هناك أكثر من قرح سيكون من
    الضروري على الأرجح أن تدخل المستشفى حيث يمكنك أن تتلقى العلاج اللازم
    هذا يعني بشكل عام إزالة الأنسجة الميتة وتنظيف الجرح مرة أو مرتين يومياً
    ونقل الدم وإتباع نظام غذائي خاص أما القروح الصغيرة والأقل خطورة فيمكن
    معالجتها في المنزل بإشراف طبيبك ولكن هذا الأمر يحتاج إلى تعاون كامل من
    قبلك.يرتكز جزء من العلاج على التأكد من عدم وجود ضغط على المنطقة
    المصابة.



    وهذا يعني أنه
    عليك أن تلزم السرير حتى تشفى ويمكنك الجلوس في السرير بحذر لتجنب أي ضغط
    مع استخدام وسائد من الريش.يرتكز جزء من العلاج على التأكد من عدم وجود
    ضغط على المنطقة المصابة وهذا يعني أنه عليك أن تلزم السرير حتى تشفى
    ويمكنك الجلوس في السرير بحذر لتجنب أي ضغط مع استخدام وسائد من
    الريش.يمكنك بعد ثلاثة أيام على الأقل من شفاء القروح تماماً أن تنهض ولكن
    لفترة قصيرة أول الأمر عليك أن تفحص مكان القرح دائماًَ حتى لا يتجدد فإذا
    تجدد عليك العودة إلى السرير وانتظار الشفاء مرة ثانية ويفضل إبقاء
    الضمادات فوق الجرح لعدة أيام بعد شفائه لحمايته.في بعض الأحيان يسبب بعض
    القروح مشاكل بسبب تجددها الدائم لوجودها في مناطق من الجسد يصعب تجنب
    الضغط عليها وقد يكون إجراء عملية جراحية ضرورياً للشفاء منها مع إنه في
    بعض الأحيان يمكنك بقليل من التفكير في المشكلة ابتكار طرق لإبعاد الضغط
    عن هذه المنطقة المحددة ربما باتخاذ ترتيبات مختلفة أو باستعمال نوع معين
    من الوسائد.الحروق والسموط الحروق والسموط هي من الأخطار التي تصيب
    الأعضاء المشلولة والتي يجب أن تحذرها دائماً في حال لامس جزء حساس من
    جسمك شيئاً ساخناً فإنك تبتعد عنه بفعل الغريزة أما إذا تعرض جزء غير حساس
    للحرارة فلن تشعر بها ولن تدرك أن عليك أن تبتعد.وبما أن الحروق والسموط
    لا تسبب لك الألم فقد تعتقد أن الأمر بسيط وتهمل معالجتها ولكن أي قرح
    مهما كان صغيراً قد يؤدي إلى مضاعفات كثيرة إذا لم يعالج فإذا تعرضت لأي
    حرق أو سمط مهما كان صغيراً راجع طبيبك على الدوام عليك أن تكتفي بتغطيته
    على أمل أن يشفى لوحده أما إذا كان الحرق كبيراً وخصوصاً في منطقة المؤخرة
    فقد يلتهب عندما تذهب إلى الحمام للتبرز وهذا ما قد يتطلب أن تدخل
    المستشفى لمعالجته.قد تحرق نفسك بعدة طرق بما في ذلك تلك التي لا يعتبرها
    معظم الناس مصدر خطر فهناك على سبيل المثال أنابيب الماء الساخن تحت
    المغسلة والتي تكون في أغلب الأحيان غير مغطاة فإذا دفعت كرسيك إلى الأمام
    فقد تلامس ركبتاك أنابيب الماء الساخن وتصاب بحروق خطيرة لذلك تأكد دائماً
    من أن هذا النوع من الأنابيب مغطى بشكل جيد لتتجنب هذه القروح يمكنك تأمين
    ذلك في منزلك أما في الأماكن الغريبة فقد لا تميز الأنابيب الساخنة من
    الباردة


    وحتى تكون في مأمن من الحروق من الأفضل أن تتحقق من الأنابيب بملامستها بجزء حساس من جسدك قبل أن تجعل ساقاك تلامساها
    وكذلك الأمر بالنسبة لأنابيب التدفئة المركزية فحتى تلك التي تثير إحساساً
    ممتعاً بالدفء عندما يلامسها جزء حساس من جسمك قد تحرق ساقيك إذا ما
    احتكتا بها لفترة طويلة.والجلوس أمام النار هو إحدى الطرق الشائعة الأخرى
    التي تسبب القروح ففي الأيام الباردة يميل الناس إلى الجلوس قرب النار
    بالطريقة التي تريحهم وتدفئهم ولكن إذا كنت مشلولاً فقد تجلس بالطريقة
    التي تريح وتدفئ الأطراف غير المشلولة من جسدك أي وجهك ويديك وهذا يعني أن
    قدميك ستصبحان قريبتين جداً من النار وبما أنك لا تشعر بالحرارة فقد
    تصابان بحروق كبيرة من الأفضل أن تجلس إلى جانب النار أو بعيداً عنها لا
    أمامها وذلك لتضمن عدم إصابتك بالقروح لا تحاول أن تغطي ساقيك ببطانيات أو
    حرامات لأنها قد تشتعل.

    والمطبخ مكان خطر
    بالنسبة لك ولكن وبقليل من التفكير يمكنك أن تجعله أكثر أماناً ويجب أن
    يكون المطبخ واسعاً بما فيه الكفاية لتتمكن من التحرك بكرسيك فيه من دون
    أن تصطدم بالأشياء وإذا كان لا بد من استعمال المطبخ لفترة طويلة فمن
    الأفضل أن تجعل الطاولات والمغاسل بالارتفاع الذي يريحك وهذا ليس أكثر
    أماناً بل أقل إرهاقاً أيضاً.


    هناك نصائح عديدة لتجنب الإصابة بالحروق هذا بعضها:


    1- إذا كان لا بد من التدخين وكنت مصاباً بالشلل الرباعي فمن الأفضل استعمال ((حمالة سجائر)) لتجنب حرق أصابعك.


    2- إن وجود الحنفيات على جانب مغطس
    الحمام هو أكثر أماناً وأسهل استعمالاً وهو يبعد خطر أن تضع قدميك على
    حنفية الماء الساخن أو تحت الماء الساخن وأنت في المغطس.


    3- عندما تحمل طعاماً أو شراباً ساخناً ضعه على لوح خشبي أو في صينية عازلة للحرارة.


    4- ضع لوحاً خشبياً على حجرتك لتتجنب حرق ساقيك وأحمل الوعاء أو الفنجان بعيداً عن حجرك بيدٍ وحرك كرسيك باليد الثانية إن أمكن.


    5- استعمال صينية ذات حافة مرتفعة يقلل
    من خطر انزلاق أو تناثر الطعام أو الشراب.واستعمال غطاء بلاستيكي فوق حجرك
    مثبّت على يدي الكرسي يجعل السوائل تسقط في حال انزلاقها على الأرض لا على
    قدميك.


    6- إذا كنت لا تملك فرناً ذا باب يفتح
    إلى أسفل لتسند عليه الأشياء.يمكنك أن تضع رفاً على ارتفاع مناسب إلى
    الصحون الساخنة مباشرة.هذا يجنبك أن تحاول أخذ الصحون الساخنة من الفرن
    ووضعها على ركبتيك.


    7- إذا كنت مصاباً بالشلل الرباعي فلا
    تحمل فنجاناً بكفّيك قبل أن تلمسه بمنطقة حساسية من جلدك للتأكد من أن
    حرارته مقبولة.من الأفضل استعمال كوب من مادة عازلة لا تسخن وتحفظ حرارة
    المشروب لمدة أطول.


    8- إن استعمال الغطاء.أو الحرام
    الكهربائي بعد تشغيله في السرير يشكل خطراً عليك.لليالي الباردة هناك بعض
    الأغطية الكهربائية التي يمكن تشغيلها بأمان طوال الليل ومن الأفضل
    استعمال هذا النوع بعد أن تتأكد من ضبطه على أدنى درجة من الحرارة.


    9- استعمال كيس الماء الساخن يشكل
    خطراً كبيراً فمن السهل جداً أن ينزلق الكيس في السرير ويحتك بإحدى أطرافك
    المشلولة طوال الليل مما قد يسبب حروقاً خطيرة مع ذلك إذا كنت تستعمل كيس
    الماء الساخن تأكد من أنه مزود بغطاء سميك افحصه باستمرار للتأكد من أنه
    في وضع سليم.


    10-قد تظن أنك تستطيع الآن أن تشمس
    نفسك لمدة طويلة لأنك مهما أطلت الجلوس تحت الشمس لن تشعر بحروق جلدك ولكن
    ولأنك لا تشعر بشيء يمكن أن تصاب بشرتك بحروق خطيرة إلا إذا راقبت نفسك
    بحذر أو راقبك شخص آخر حتى تتجنب حدوث أي احمرار ويفضل أن لا تعرض الأجزاء
    المشلولة من جسدك للشمس فترة طويلة.


    11-وهذه النصيحة مهمة بشكل خاص
    للمصابين بالشلل الرباعي الذين يلبسون قمصاناً بأكمام قصيرة أو بدون أكمام
    فإذا كان لا بد من الجلوس في الشمس ادهن ذراعيك بمرهم أو كريم يساعدك على
    تجنب الإصابة بالقروح ولكن مع ذلك يجب أن تحذر البقاء في الشمس طويلاً


    12-على المصاب بالشلل الرباعي أن يضع قبعة على رأسه عندما يجلس في الشمس.. فالحرارة تؤذي الرأس والرقبة وهذا قد يؤدي إلى توعك حاد.


    13-العرق يؤدي إلى تبريد حرارة الجسم
    ولكن معظم المصابين بالشلل الرباعي لا يتعرقون فلا تبرد أجسامهم بالتعرق
    لذلك ننصحك أن تفحص حرارة جسمك إذا شعرت بالحرارة وأن تبرد جسمك بوضع يديك
    ومعصميك في الماء البارد وتبلل وجهك وترش الماء البارد على جسمك بما في
    ذلك رأسك. يستعمل بعض المصابين بالشلل الرباعي بخاخاً لإنعاش الجو حولهم
    بالرذاذ البارد كنوع من التعرق الاصطناعي.التجلد (قضمة الجليد Frosbite)
    في المناطق الجبلية المرتفعة وفي البلدان الباردة يتعرض الإنسان المشلول
    للإصابة ((بالتجلد)) حتى ولو لم يكن الطقس بالبرودة التي تسبب ذلك في
    العادة.يجب اتخاذ الاحتياطات اللازمة دوماً حتى ولو ظهر أن الطقس غير بارد
    جداً.يتحرك الأشخاص السليمون في الطقس البارد هنا وهناك ويحركون أصابع
    أرجلهم ويضربون الأرض بأقدامهم... إلى غير ذلك للحفاظ على دوران الدم في
    كل الجسم وبما أنك لا تستطيع أن تحرك قدميك وساقيك وأصابعك (إذا كانت
    مشرقة) فإن أي تأثير أي برودة (مهما كانت بسيطة) على الأنسجة (التي يكون
    دوران الدم فيها بطيئاً أصلاً) قد يكون خطيراً.أول علامة على قضمة الجليد
    هي ازرقاق الجلد وشحوب لونه ثم احمراره فيسهل تعرضه للضرر وفي المرحلة
    الأخيرة يزداد احتمال ظهور قرح في المنطقة المصابة فإذا لم يعالج في هذه
    المرحلة تموت الأنسجة ويتحول لون الجلد إلى السواد.لتتجنب قضمة الجليد يجب
    أن تدلك المناطق المشلولة باستمرار وفي الطقس البارد يمكنك أن تستعمل
    أحذية مبطنة بالفرو وجوارب صوفية وقفازات من الفرو إذا كنت مشلول اليدين
    إذا كان الطقس بارداً جداً تجنب البقاء في الخارج فترة طويلة أو في سيارة
    غير مجهزة بالتدفئة وإذا كان لديك شك بأنك مصاب بقضمة الجيد فراجع طبيبك
    فوراً فقضمة الجليد قد تصبح خطيرة كالحرق ويحتاج شفاؤها إلى وقت أطول من
    الوقت الذي يتطلبه شفاء القرح.


    [/center]




    http://www.mathtaj.co.cc/vb
    تاج الرياضيات
    تعليمى شامل

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 10:42 pm